"ليوناردو دافينتشي" يدعم أفلام المخرجين الشباب بالرباط

"ليوناردو دافينتشي" يدعم أفلام المخرجين الشباب بالرباط

كان جمهور الفيلم القصير مساء أمس على موعد مع الدورة الأولى من مهرجان ليوناردو دافينتشي للفيلم القصير بقاعة با حنيني وسط الرباط، حيث قدم فيلمين قصيرين للممثلين المغربيين مجيدة بنكيران وهشام الوالي.

الممثل والمخرج هشام الوالي قال في تصريح لهسبريس إن حضوره افتتاح المهرجان جاءَ أولا لكونه فنانا، ثم كـ"عضو في لجنة التحكيم التي أنيطت بها مهمة اختيار الأعمال، وكمساند لهذا المهرجان الفتي".

وشدد الممثل المغربي على الحاجة إلى مثل هذه المهرجانات، خصوصا بالنسبة لطلبة السينما، قائلا: "عندما ينتهي الناس الذين يدرسون السينما من دراستهم يحتاجون ربطَ علاقات ودخول عالم السينما من بابه الواسع"، مضيفا: "هذه المهرجانات يستطيع من خلالها الطلبة ربط العلاقات والتعرف على فنانين ورؤية أعمال، وعرض أعمالهم، وعليهم تقبل النقد الذي يتلقونه من المهنيين في السينما".

وذكرت مجيدة بنكيران، وهي ممثلة ومخرجة، أن حضورها جاء بصفتها رئيسةً للجنةِ تحكيم الدورة الأولى من مهرجان ليوناردو دافينتشي للفيلم القصير.

واسترسلت موضحة أن "هذا المهرجان يحتفي بشبابٍ وتجارب مجموعة من المحترفين"، وزادت: "هدف حضوري هو مساعدة الشباب؛ لأننا عندما بدأنا واجهتنا عراقيل، ولكن كانت أيضا مجموعة من الأيادي البيضاء التي قدمت لنا يد المساعدة..بدوري أقول نعم للشباب عندما يتصلون".

عبد الله العيساوي، مدير المهرجان، صرح بدوره بأن هدف المهرجان هو "تشجيع الشباب الذين يدرسون كل ما له علاقة بالمجال السمعي البصري، وحتى الشباب الذين لا يدرسونه"، وزاد: هناك مواهب لم تدرس المجال السمعي البصري وعندها "تبارك الله" موهبة إخراج أفلام قصيرة".

وأضاف أن الدورة الأولى من مهرجان الفيلم القصير "ليس فيها الهواة فقط، بل حتى بعض الوجوه البارزة والمعروفة في الساحة الوطنية؛ كما تشارك بعض الأعمال من دول جنوب الصحراء".

تجدر الإشارة إلى أن لجنة تحكيم مهرجان ليوناردو دافينتشي للفيلم القصير تضم أسماء مجيدة بنكيران، عبد الواحد مجاهد، محمد محبوب، إبراهيم بركات، وهشام الوالي، كمتخصصين، كل في مجاله، في الإخراج والتمثيل والتوضيب والموسيقى.

*صحافي متدرب